أخبار الحراكغير مصنف

محيي الدين طحكوت.. “ابن حي شعبي” أنشأ شركة نقل أثناء العشرية السوداء.. فمن يكون؟

محيي الدين طحكوت.. “ابن حي شعبي” أنشأ شركة نقل أثناء العشرية السوداء.. فمن يكون؟

طحكوت للقاضي: أنا ابن حي شعبي أقطن به حتى اليوم وأشغل 14800 عامل وأدفع لكناس 1200 مليار سنويا

“أنا ابن حي شعبي وكبرت وترعرت بالرغاية ولا أزال أعيش فيها حتى اليوم”، هكذا خاطب محيي الدين طحكوت القاضي، أمس الثلاثاء، في تصريحات مثيرة له أثناء جلسة المحاكمة.
ونفى رجل الأعمال محيي الدين طحكوت، في اليوم الثاني من استئناف محاكمته بمحكمة سيدي أمحمد أن يكون مدينا لأحد قائلا: “قبل دخولي السجن لا يوجد لي أي دين، ولا توجد لي أي قروض بنكية وأتحدى أي جهة أنه لدي قروض بنكية، وكان لي مصنع الفرامل منذ 1986، وكنت أملك شركة نقل منذ 1988 وعملت ما بين خطي العاصمة وبومرداس”.
مضيفاً أنه متعامل اقتصادي ويخلق مناصب شغل وأن مجمع طحكوت يشتغل فيه أزيد من 14800 عاملا، وأنه ليس رجل أعمال بل مستثمر ينشئ الثروة فقيمة مدفوعات الكناس والأجور للمجمع تبلغ 1200 مليار في العام.
كما كشف طحكوت أن صفقة “إيتوزا” تحصل عليها بمناقصة وطنية مفتوحة وأن الصفقة الأولى مع ايتوزا سجلت ربحا بـ200 مليار ورغم أن الشركة لم تدفع للمجمع مستحقات ثلاث سنوات إلا أننا واصلنا ضمان الخدمة و أن ديونه لدى “ايتوزا” تقدر بـ 157 مليار.
وذكر طحكوت أنه شيّد مصنعا لإنتاج المستلزمات الطبية والمواد المعقمة بالنسبة على قطعة أرضية شخصية في ولاية بتيزي وزو وأن المصنع كان سيساهم في محاربة كوفيد 19 وكان سيوفر مستلزمات طبية ومواد معقّمة ومطهرة.
كما اشتكى للقاضي التضييق والتهميش من طرف لوبيات في النظام السابق قائلا: “رغم ذالك مارسوا ضدي تضييقا كبيرا وأردت الاستثمار في مجال السياحة لكن همشوني، أتكلم أمام الشعب وأمام الكل بأن ولا أحد منحني امتيازات شخصية، فمنذ خروجي من منتدى المؤسسات FCE وأنه في المشاكل، ويوجد لي نزاع منذ سنة 2017 مع منافس معروف” دون أن يفصح عن اسمه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق